العلوم و الافادة في منتدى بوبكر س
مرحبا بكم في منتدى العلم و المعرفة الذي هو منبع استفادة ونرجو التسجيل لتمنح لكم صلاحيات في هذا المنتدى للتعامل معكم.
نرجو التسجيل وسلام عليكم

العلوم و الافادة في منتدى بوبكر س

منتدى لكل الجزائريين و العرب ساهمو في تطوير المنتدى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول













شاطر | 
 

 ‏اغتسلوا يوم الجمعة واغسلوا رءوسكم وإن لم تكونوا جنبا‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
متميز
مساعد المدير
مساعد المدير


عدد المساهمات : 957
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 24
الموقع : www.saksakil20@gmail.com

مُساهمةموضوع: ‏اغتسلوا يوم الجمعة واغسلوا رءوسكم وإن لم تكونوا جنبا‏   الثلاثاء مارس 09, 2010 10:39 am

حدثنا ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال ‏ ‏طاوس ‏ ‏قلت ‏ ‏لابن عباس ‏ ‏ذكروا ‏
‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏اغتسلوا يوم الجمعة واغسلوا رءوسكم وإن لم تكونوا جنبا ‏ ‏وأصيبوا ‏ ‏من الطيب قال ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏أما الغسل فنعم وأما الطيب فلا أدري ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قوله : ( ذكروا ) ‏
‏لم يسم طاوس من حدثه بذلك , والذي يظهر أنه أبو هريرة فقد رواه ابن خزيمة وابن حبان والطحاوي من طريق عمرو بن دينار عن طاوس عن أبي هريرة نحوه , وثبت ذكر الطيب أيضا في حديث أبي سعيد وسلمان وأبي ذر وغيرهم كما تقدم . ‏

‏قوله : ( اغتسلوا يوم الجمعة وإن لم تكونوا جنبا ) ‏
‏معناه اغتسلوا يوم الجمعة إن كنتم جنبا للجنابة , وإن لم تكونوا جنبا للجمعة . وأخذ منه أن الاغتسال يوم الجمعة للجنابة يجزئ عن الجمعة سواء نواه للجمعة أم لا , وفي الاستدلال به على ذلك بعد . نعم روى ابن حبان من طريق ابن إسحاق عن الزهري في هذا الحديث " اغتسلوا يوم الجمعة إلا أن تكونوا جنبا " وهذا أوضح في الدلالة على المطلوب , لكن رواية شعيب عن الزهري أصح . قال ابن المنذر : حفظنا الإجزاء عن أكثر أهل العلم من الصحابة والتابعين ا ه . والخلاف في هذه المسألة منتشر في المذاهب , واستدل به على أنه لا يجزئ قبل طلوع الفجر لقوله " يوم الجمعة " وطلوع الفجر أول اليوم شرعا . ‏

‏قوله : ( واغسلوا رءوسكم ) ‏
‏هو من عطف الخاص على العام للتنبيه على أن المطلوب الغسل التام لئلا يظن أن إفاضة الماء دون حل الشعر مثلا يجزئ في غسل الجمعة , وهو موافق لقوله في حديث أبي هريرة " كغسل الجنابة " ويحتمل أن يراد بالثاني المبالغة في التنظيف . ‏

‏قوله : ( وأصيبوا من الطيب ) ‏
‏ليس في هذه الرواية ذكر الدهن المترجم به , لكن لما كانت العادة تقتضي استعمال الدهن بعد غسل الرأس أشعر ذلك به , كذا وجهه الزين ابن المنير جوابا لقول الداودي : ليس في الحديث دلالة على الترجمة , والذي يظهر أن البخاري أراد أن حديث طاوس عن ابن عباس واحد ذكر فيه إبراهيم بن ميسرة الدهن ولم يذكره الزهري , وزيادة الثقة الحافظ مقبولة . وكأنه أراد بإيراد حديث ابن عباس عقب حديث سلمان الإشارة إلى أن ما عدا الغسل من الطيب والدهن والسواك وغيرها ليس هو في التأكد كالغسل , وإن كان الترغيب ورد في الجميع , لكن الحكم يختلف إما بالوجوب عند من يقول به أو بتأكيد بعض المندوبات على بعض . ‏

‏قوله : ( قال ابن عباس : أما الغسل فنعم , وأما الطيب فلا أدري ) ‏
‏هذا يخالف ما رواه عبيد بن السباق عن ابن عباس مرفوعا " من جاء إلى الجمعة فليغتسل وإن كان له طيب فليمس منه " أخرجه ابن ماجه من رواية صالح بن أبي الأخضر عن الزهري عن عبيد , وصالح ضعيف , وقد خالفه مالك فرواه عن الزهري عن عبيد بن السباق بمعناه مرسلا , فإن كان صالح حفظ فيه ابن عباس احتمل أن يكون ذكره بعدما نسيه أو عكس ذلك , وهشام المذكور في طريق ابن عباس الثانية هو ابن يوسف الصنعاني . ‏



1.
المصدر : كتاب فتح الباري شرح الصحيح البخاري للامام الحافض احمد بن علي العسقلاني الجزء العاشر الاحاديث 5545 - 6226 الصفحة 599

( الموضوع مكتوب من الكتاب الدي في المصدر مباشرة للمنتدى وليس منقول )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bakar30.forumzen.com
 
‏اغتسلوا يوم الجمعة واغسلوا رءوسكم وإن لم تكونوا جنبا‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلوم و الافادة في منتدى بوبكر س :: المنتدى الإسلامي العام :: احاديث اسلامية عامة-
انتقل الى: