العلوم و الافادة في منتدى بوبكر س
مرحبا بكم في منتدى العلم و المعرفة الذي هو منبع استفادة ونرجو التسجيل لتمنح لكم صلاحيات في هذا المنتدى للتعامل معكم.
نرجو التسجيل وسلام عليكم

العلوم و الافادة في منتدى بوبكر س

منتدى لكل الجزائريين و العرب ساهمو في تطوير المنتدى
 
الرئيسيةالتسجيلدخول












شاطر | 
 

 ~ الحرف اليدوية في اليمن ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
متميز
مساعد المدير
مساعد المدير


عدد المساهمات: 957
تاريخ التسجيل: 06/01/2010
العمر: 20
الموقع: www.saksakil20@gmail.com

مُساهمةموضوع: ~ الحرف اليدوية في اليمن ~   الأحد مارس 07, 2010 8:31 am

الحرف اليدوية جمال التنوع واناقة التشكيل:العقيق أشهر الأحجار شبه الكريمة ولايذكر اسمه إلا واقتـرن باليمـن


من عبق حضارة يمنية موغلة في القدم تتناثر في كل ارجاء اليمن شواهد حيَّة ابدعتها يد فنان يمني امتلك وعياً جمالياً متفرداً انعكست فنونه الخلاقة المتميزة في كل ماأبدعته يده من متطلبات حياته مما اكسب منتجاته فناً يمنياً اصيلاً يستمد بهاءه ورونقه من مكونات موروث ثقافة تتكامل فيه عناصر الابداع مع مقومات الحياة فتنتج منتجات حرفية تعبر مفرداتها عن هوية ثقافية متميزة في القها وبهائها وضع عليها الحرفيون بصماتهم المؤرخة لكل تاريخ الحضارة اليمنية..ورغم بدائية الآلات المستخدمة في منتجات الحرف اليدوية إلا ان تراكم الخبرات والمهارات عبر الاجيال المتوارثة للحرف إضافة الى ماتميزبه الحرفي اليمني من إحساس فطري بالجمال جعل منتجات الحرف اليدوية تتميز بالأناقة والجمال لتبدو كمعزوفة موسيقية تشكل مقاماتها من زخارف النقوش الجدارية والابواب العتيقة والمشربيات الحالمة ومن فراغات قمرية تتمازج الوانها مع أشعة الشمس تتوهج الوان العقيق اليماني ولمعان السيوف وبريق الجنابي.
فنون حرفية ذاع صيتها وصيت منتجاتها جنباً الى جنب مع البن اليماني وعناقيد العنب وسنابل القمح مما أكسبها شهرة ذاع صيتها في كتب التاريخ وذاكرة الشعوب.


المشغولات الفضية

حققت المشغولات الفضية اليمنية شهرة كبيرة تجاوزت اليمن الى دول العالم الخارجي واصبح الإقبال على اقتنائها تقليداً يتنافس عليه الكثيرون ممن تستهويهم زخارفها الدقيقة وتصاميمها الانقية، ولم يكن ذلك لا لكونها استمدت تصميمهاتها من كنوز موروثنا التراثي والثقافي إضافة الى جودتها التي تحققت بفضل الضوابط التي وضعت لضمان سلامتها من الغش.
وتختلف مسميات الحلي وانواعها باختلاف مناطق انتاجها لكنها في معظمها تميزت بدقة العمل اليدوي وجمال الزخرفة وهي في غالبها إما زخرفة نباتية او هندسية وهي تتشابه مع بعض المصوغات الفضية في الدول العربية بسبب وحدة التراث العربي الذي تعتمد عليه في مرجعيتها وتطعم بالفصوص والاحجار الكريمة وشبه الكريمة واهمها المرجان والعقيق والياقوت واللؤلؤ والكهرمان والزمرد.
اشهر انواعها:
أ-الفضة البوسانية: واشهر من عمل فيها هارون البوساني الذي تخصص في صناعة التوزة ويحيى البوساني الذي تخصص في عمل الحلي الفضية التي يتم صناعتها بالأسلاك او مايمسى بالشبك والذرور الذي يستخدم التزيين واجهة الحلية إضافة الى استخدام سلك مفتول من الفضة لتشكيل المساحات الزخرفية.
ب- الفضة البديحية تميزت باستخدام اسلوب الطرق لتثبيت القطع الزخرفية على سطح الحلية.
جـ الفضة الاكوعية نسبة الى بعض الصاغة من بيت الاكوع الذين تخصصوا في صياغة أغمدة الجنابي التي يستخدمها رجال العلم والقضاة تصنع من الفضة وتطعم بالآز مع ملحقاتها من الحروز والمحافظ والمكاحل التي تصاغ من الفضة وتعلق في حزام التوزة.
د- الفضة الزيدية: وتنسب الى مدينة الزيدية وقد تخصص صاغتها في السيوف واغمدتها وكذلك أغمدة الجنابي وقد تميزت صياغة الزيدية باستخدام الزخرفة النباتية

العقيق:

يعتبر العقيق اليماني من اشهر الاحجار شبه الكريمة التي ذاع صيتها في ارجاء العالم حتى يكاد لايذكر أسم هذا الحجر إلا مقترناً باليمن وذلك لنقائه وصفائه والوانه النادرة ولذلك فقد نسجت حوله الكثير من الحكايات والاساطيرفلكل حجر قصة ولكل لون دلالته لون يجلب الرزق ولون يقي من العين ولون يمنح صاحبه الحظ والكرامة وغيرها من الحكايات ويوجد العقيق في اليمن عموماً على هيئة كتل صخرية تكون صلبة وذات شفافية متعددة الألوان.. ويتحدد لونه وفقاً لأكسيد المعادن الذي في جزئياته فمنه العقيق الابيض ويسمى بحجر القمر والعقيق السماوي.
وهناك العقيق الابيض المخطط ويسمى الجزع اليماني وهو عبارة عن طبقات من لونين يكون اللون الابيض او الابيض البنى هوالسائد فيها.
وهناك العقيق المزهر وهوعقيق ذو لونين او كثر منه الابيض، والاسود الازرق والانواع السابقة هي انواع متوافرة.

أ- العقيق الاحمر:

هونوعان العقيق الاحمر الرماني والعقيق الاحمرالكبدي وهما اجود انواع العقيق وأغلاها.
كما ان هناك انواع من الاحجار يتم التعامل معها تشبه خصائصها خصائص العقيق لكنها غير شفافة بعضها ذات لون احمر مثل حجر الدم وبعضها لونه اخضر او اصفر مثل حجر يسمى دجسبير.. هذه الاحجار يتم التعامل معها والتدريب على جلخها تماماً مثل احجار العقيق وجميعها تصنف على انها أحجار شبه كريمة.

ب - العقيق المزهر:

ويتواجد مع العقيق الاحمر في آنس كما يتواجد بكثرة في منطقة عنس وجودته تفوق جودة العقيق الموجودة في آنس وذلك لتفرده بمميزات خاصة مثل لون مميز وجودة صفائه وطريقة تداخل الألوان فيه مما يكسبه جمالاً رائعاً من إبداع الخالق سبحانه وتعالى. وهذه المميزات تجعل اسعاره مرتفعة
ويصنف بعضها بالاحجار النفيسة مثل العقيق المصور.

ج- العقيق المشجر

وهو حجر ابيض تتخلله الوان تشبه زرع الاشجار وهومن انواع العقيق الجيدة ويتواجد في بلاد الروس من محافظة صنعاءولكن هذا النوع غير متواجد حالياً بسبب تعرض منجمه للانهيار وبالتالي صعوبة الوصول إليه فتوقف استخراجه للأسف.

الزخرفة الخشبية للأبواب والنوافذ

تعد زخرفة الابواب والنوافذ من اهم الحرف التقليدية التي برع فيها اليمنيون وبخاصة على الواجهات وفقاً لبرنامج زخرفي يخضع لمعايير دقيقة إبتداءمن البرعم الزخرفي البسيط بأسلوب الحز او لتثليم
الى التراصيع الغنية بالصدف وحيث ان النجارة القديمة بأشكالها التقليدية تكاد تختفي كان
لابد من الإسراع في إحياء حرفة الزخرفة الخشبية للأبواب والنوافذ بطرق تقليدية من اجل الاستمرار في إنتاج روائع فنية صغيرة بأدوات يدوية بسيطة
ومتواضعة ويندرج تحت هذه الحرف زخرفة
1- ابواب الاماكن والممرات
2- الباب الخارجي ... الأقفال والنقوش
3- النوافذ والمشربيات والكنن
4- الاشكال والتكوينات الزخرفية المختلفة
هذه الحرفة للاسف قد اندثرت بإسلوبها الزخرفي الجميل ولم يتبق منها سوى تقليد مشوه لاصالتها.

النسيج اليدوي

تنوعت المنسوجات التقليدية في اليمن مابين منسوجات البسط والمفروشات الصوفية مثل الفريد والشميل والحنابل والعباه والمنسوجات القطنية مثل المعاوز واللحف والمعاجر ويعود تنوعها الى تنوع الطبيعة الجعرافية التي ادت الى تنوع في انواع الخامات ومصادرها واهمها القطن والكتان والاصواف الحيوانية.
وتتداخل في حرفة النسيج اليدوي حرفتين احداهما مكملة للأخرى هما:

حرفة الغزل:

تستخدم المغازل اليدوية البدائية لغزل ثمار القطن وتحويلها الى خيوط ناعمة لتنسج منها بعد ذلك المعاوز والمعاجر والالحفة والمقاطب وأغطية الرأس والملابس الخارجية، كما تغزل ايضاً بمغازل بدائية الياف الاصواف وشعر الماعز لتنسج منه بعد ذلك الابسطة من الفريد والشميل وبيوت الشعر والحنابل الملونة والعباه والبرود الجيشانية المشهورة.

1 - مرحلة الصباغة والتلوين:

استخدم اليمنيون مجموعة متنوعة من مواد الصباغة الاولية منها ماهو نباتي ومنها ماهو معدني ومنها ماهو حيواني برعوا في ضبط مقاديرها والتحكم في الوانها بدرجة مذهلة وهي مواد طبيعية تزخربها البيئة اليمنية متنوعة المناخ والتضاريس والمصادر مثل« العفص- حشيشة- الصباغين-كركم-ثمر الاثل- هرد- ماء-حب الليمون- النيلة- قشور الرمان- الزاح- خل أحمر- حديدخشن- شب ماءحلقه- اوراق الحناء- جلد قندس- البقم- الرماد - الحطم- زبيب اسود حاتمي».. كما ان بعض هذه المواد كان يستخدمه لصباغة القطن والكتان وبعضها لصباغة الصوف متبعاً تقنية دقيقة لامجال هنا لشرحها.
(هذه الحرفة في طريقها الي الانقراض ولم يتبقى منها سوى صباغة محدودة لبعض السعف الذي تصنع منه الاغطي والحصير والزنابيل وغيرها وكذلك بعض الشميل ولكن للاسف بألوان صناعية وبطريقة رديئة.

2- مرحلة النسيج:

ارتبط تنوع المنسوجات في اليمن بتنوع التضاريس والمناخ لامن حيث المواد المستخدمة والصفة الظاهرية وطرق الاستخدام فقط وانما ايضا فيما احدثه فيها المكان من تطوير بحكم ماوفره لها موقعه الجغرافي من اتصال وتواصل مع غيرها من الحضارات والشعوب..وقد استخدم النساج اليمني نوعين من المناسج البدائية الارضية واشهرها .

أ- منسج السيف

يعلق المنسج فوق الارض افقيا ويثبت بارتفاع يقل عن نصف متر ويقعد عن طرفيه نساجان يتقاذفان كرة ن الخيوط لمد خيوط السداة وبعد الانتهاءمن خيوط السداة، يقعدان بجانب المنسج متقابلين ليمرر كل منهما للأخر خيوط اللحمة الملفوفة على المكوك من الخشب، ويقوم احد النساجين بضرب خيوط اللحمة من اجل لحمها وشدها بخيوط السداة بعود طويل املس من ا لخشب له حافة حادة تسمى السيف المنسج( المصانف، المعاوز، اللحافات) وتمتاز هذه المنسوجات بالجودة والمتانة.

ب- منسج المشط
تعمل لهذا المنسج حفرة يعقد على حافتها النساج ، وتتدلى الى قاع الحفرة دواستان تنزلان من موضعين يتحكمان بتحريك قماش السداة صعوداً ونزولاً عند الدوس عليهما، وعند مد النساج لخيوط السداة على هذا المنسج يمررها عبر فتحات صغيرة تعمل من اشواك القنفذ يطلق عليها اسم المشط لشبه بينهما، وعند النسج على هذا المنسج يقوم النساج بالدوس على الدواستين بقدميه بالتبادل في حين يستخدم يديه في تمرير المكوك من جانب الى آخرلعمل لحمة النسيج شاداً بين الحين والآخر المشط الى ناحيته لتثبيت الحمةبالسداة..وتنسج على هذا المنسج الملابس الرقيقة من الحرير والقطن وحر فة النسيج في طريقها الى الاندثار خاصة المنسوجات الصوفية سواء كانت بسط ام ملابس.
حرفة التطريز والتوشية:
اهتم اليمنيون رجالاً ونساءبزخرفة ملابسهم بمادة غالباً ما تكون اغلى من مادة النسيج.
أ- انواع الخيوط المستخدمة في التطريز:
- اسلاك الذهب والفضة لتطريز ثياب الحكام
- خيوط فضية ومذهبة لتطريز ملابس الزينة والمناسبات
- الخيوط الحريرية الملونة لتطريز ملابس المناسبات العادية
- الخيوط القطنية في تطريز ملابس الاستخدام اليومي وملابس الافراد من ذوي الدخل المحدود.
ب- طريقة التطريز:
يستخدم اليمنيون طريقتين من التطريز
1- التطريز اليدوي
2- التطريز الآلي
ج- أنواع الزخارف الشائعة
- اشكال تزينية مستوحاة من ا لبيئة النباتية
- اشكال هندسية مستوحاة من البيئة الجغرافية كلاهما كان ينفذ بمهارة عالية باستخدام الغرز والالوان بطريقة منظمة واناقة لونية وبدقة متناهية.
هذه الحرفة ماتزال متواجدة ولكن بشكل بسيط فقد اصبحت الخيوط المستخدمة تنحصر في خيوط القطن الملونة وخيوط السيم الفضية والذهبية واقل مهارة وجودة فنية في تنفيذ الوحدات الزخرفية.

المركز الوطني للمحافظة على الحرف اليدوية وتطويرها

اولاً : كان المشروع ثمرة للتعاون بين البرنامج الإنمائي في الامم المتحدة والحكومة اليمنية وقدساهم المركز بقسيمة النسائي والرجالي منذ بداية تأسيسه في المحافظة على الحرف اليدوية وحيائها وتطويرها وتدريب عددمن الحرفيين والحرفيات.
ثانيا: مشروع مركز توثيق وإحياء الحياة الصنعانية:
قامت الهيئة بتأسيس مركز دار الحياة الصنعانية في المنزل المهدى من الوالد المناضل الشيخ سنان ابولحوم.
ثالثاً: مشروع سمسرة الفوانيس:
مركز الفوانيس مازال في صناديقة بسمسرة الفوانيس وجزء من معداته مايزال محتجزاً في بيت مطهر.

خطة التفعيل الحديث

المراكزالحرفية السابقة التي ذكرتها الباحثة واجهت بعض الصعاب التي عرقلت عملها ولعلّ الجانب المالي جاء في المرتبة الاولى يأتي في المرتبة الثانيةتراجع مستوى التدريب وغيابه في بعض المراكز ثم اجتهدت الباحثة في وضع خطة تحديث وتفعيل نشاط الادارة العامة لمراكز الحرف التقليدية والفنون تمثلت في:

اولاً: التدريب

1- وضع مناهج تستند على مرجعية ثقافية عن الموروث الثقافي اليمني.
2- إعادة قسم الرسم.
3- توفير المواد الخام اللازمة للتدريب مقابل رسوم رمزية.
4- إعادة تشغيل قسم النسيج في المركز الرجالي.
5- إعادة تشغيل قسم الجلدفي المركز الرجالي.
6- توسيع نطاق النشاط التدريبي في كل من المركزين الرجالي والنسوي في حرف جديدة مثل: السجاد المقعد، الخزف، الخوصيات، الغزل، الصباغة، التلوين، النحت، المجسمات.
7- فتح اقسام تدريب في مركز الحياة الصنعانية في مجال الغذاء والتزيين والفن .
8- الاستفادة من مبنى سمسرة الذماري في الحرف الجديدة.

ثانياً: المدربون:

1- اعطاء الاولوية في التدريب للمعلمين التقليديين ممن توارثوا المهن التقليدية عن آبائهم.
2- الاستغناء عن المدربين غير الاكفاء.
3- الاستعانة بالخبرات العربية بما لايشوه هوية الثقافة المحلية
4- رفع كفاءة المدربين والمدربات عن طريق الدورات التدريبية
5- مساوة المدربين في الحرف اليدوية بالكادر التعليمي

ثالثاً: الآلات والمعدات

1- اصلاح الآلات المعطلة في قسمي الفضة والعقيق
2- اصلاح وصيانة المكائن في قسمي التطريز التراثي والجلد
3- توفير مناسج للسجاد اليدوي والحنابل وانوال للمعاوز والمصاون والمقاطب والمعاجر واغطية الرأس وتطوير الانوال التقليدية
4- توفير ورشة تجميع صغيرة لقسم زخرفة الخشب.

رابعاً: اضافة اقسام ضرورية مثل

1- قسم التوثيق المادي وغير المادي لجميع الحرف اليدوية
2-قسم لتوثيق الازياء والحلي التقليدية
3- قسم الرسم والتصحيح والاشراف الفني
4- معرض دائم للحرف اليدوية
5- قسم منح المنتجات الحرفية شهادة الجودة المعترف بها رسمياً
مشاكل مراكز الحرف اليدوية
1- مشكلة الترقيم والصيانة
2- مشكلة الكهرباء
3- مشكلة الفراغات المؤجرة في سمسرة النحاس
4- مشكلة الميزانية والمشاكل المالية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bakar30.forumzen.com
 

~ الحرف اليدوية في اليمن ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العلوم و الافادة في منتدى بوبكر س ::  :: -